❞ كتاب إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل ❝  ⏤ أبو السعود أفندي العمادي

❞ كتاب إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل ❝ ⏤ أبو السعود أفندي العمادي

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) من التفاسير

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل

المؤلف: أبو السعود العمادي محمد بن محمد بن مصطفى
الناشر: دار إحياء التراث العربي

نبذة عن الكتاب :

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم أحد كتب تفسير القران الكريم، ألفه أبو السعود أفندي، كشف صاحب التفسير في مؤلفه عن أسرار البلاغة القرآنية بما لم يسبقه أحد اليه، وقد اعتمد أبو السعود في تفسيره على تفسير الكشاف والبيضاوي وغيرهما.


أسلوب التفسير
ذكر أبو السعود في مقدمة تفسيره أنه بعد ما قرأ الكشاف للزمخشري وأنوار التنزيل لمؤلفه عبد الله بن عمر البيضاوي رأى أن يؤلف تفسيرًا يجمع فيه فوائد هذين التفسيرين ويضيف إليه ما تحصل عليه من فوائد من التفاسير الأخرى، فألّف هذا التفسير الذي جلى فيه بلاغة القرآن وإعجازه وأبرزها في أحسن صورة، يضاف إلى ذلك ذكره للفوائد الدقيقة والحكم البديعة التي دلت عليها الآية والنكت البلاغية النادرة، كما أنه يشير إلى القراءات ووجوه الإعراب ويبين معنى الآية على حسب ذلك دون إطالة، ويعرض للمسائل الفقهية المستفادة من الآية، ويشير إلى آراء أئمة المذاهب من غير استطراد، ويعني بذكر أقوال الحنفية ويرجحها كثيرًا.

ولم يستطرد في ذكر الأخبار الإسرائيلية، وإن ذكرها فإنه يصدرها بلفظ روي أو قيل إشارة إلى ضعفها، كما أنه يعني بذكر المناسبات بين الآيات، هذا ويلاحظ عليه ذكره للأحاديث الموضوعة في فضائل السور، حيث ذكر في نهاية كل سورة ما روي فيها من تلك الأحاديث، ويلاحظ عليه صعوبة عبارته في بعض المواضع ودقة إشارته واختصاره للعبارة، بشكل يجعلها غامضة على القارئ العادي فلا يدركها إلاّ القارئ المتخصص.

خصائص التفسير
شمل التفسير على عدة نقاط أبرزها:

عنايته بالكشف عن بلاغة القرآن وسر إعجازه.
إهتمامه بالمناسبات وإلمامه ببعض القرآت .
إقلاله من الإسرائليات .
روايته عن بعض من أشتهر بالكذب .
إقلاله من المسائل الفقهية.
تناوله لما تحتمله الآيات منوجوه الإعراب.

أبو السعود أفندي العمادي - محمد أبو السعود أفندي بن محيي الدين محمد بن مصلح الدين مصطفى عماد الدين العمادي الأسكليبي الحنفي أو أبو السعود بن محمد العمادي ويشتهر باسم "أبو السعود أفندي"، هو فقيه وقاضي مسلم وُلد في قصبة أسكليب العُثمانية في نهايات القرن التاسع الهجري، عمل في بداية حياته في التدريس حتى بلغ القضاء، ثم ترقى في القضاء حتى أصبح قاضي العسكر ويحضر الديوان العثماني، ثم أصبح مفتياً للعاصمة وشيخاً للإسلام. كان أول من شكل هيئة للمُفتين تشرف على نواحي الوعظ والخطابة والإفتاء، وما شابه في العاصمة والولايات والمدن الرئيسة وتربع هو على رأسها. أمضى ثلاثين عاماً في منصب مفتي القسطنطينية وهي مدة لم يبلغها أحد لا من قبله ولا من بعده. وساهم أبو السعود في جملة التشريعات القانونية التي سنّها السُلطان سليمان القانوني بشكل مباشر وغير مباشر، وأهمها "قانونامة" الذي صادق عليه. وله تفسير للقرآن الكريم يسمى إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم ودُعي بعده بلقب "خطيب المفسرين"، وهو أيضاً شاعر باللغات العربية والتركية والفارسية. وله فتاوى أعتبرها البعض فتاوى خطيرة، منها فتواه لسُليمان القانوني بقتل ابنه شاهزاده مصطفى، وكذلك فتواه لسليم الثاني بقتل أخيه شاهزاده بايزيد. عُين أبو السعود كمفتي للعاصمة في عهد سليمان القانوني، فأصبح مفتياً لأحد أعظم سلاطين الدولة العثمانية، وعايش مرحلتين من مراحلها.



❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الأول: الفاتحة - البقرة ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء التاسع: الملك - الناس ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الرابع: الأنفال - يوسف ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الخامس: الرعد - مريم ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثامن: فصلت - التحريم ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السابع: القصص - غافر ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثاني: آل عمران - النسآء ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثالث: المائدة - الأعراف ❝ الناشرين : ❞ دار إحياء التراث العربي ❝ ❱
من كتب التفاسير وعلوم القرآن الكريم - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) من التفاسير

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل

المؤلف: أبو السعود العمادي محمد بن محمد بن مصطفى
الناشر: دار إحياء التراث العربي

نبذة عن الكتاب :

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم أحد كتب تفسير القران الكريم، ألفه أبو السعود أفندي، كشف صاحب التفسير في مؤلفه عن أسرار البلاغة القرآنية بما لم يسبقه أحد اليه، وقد اعتمد أبو السعود في تفسيره على تفسير الكشاف والبيضاوي وغيرهما.


أسلوب التفسير
ذكر أبو السعود في مقدمة تفسيره أنه بعد ما قرأ الكشاف للزمخشري وأنوار التنزيل لمؤلفه عبد الله بن عمر البيضاوي رأى أن يؤلف تفسيرًا يجمع فيه فوائد هذين التفسيرين ويضيف إليه ما تحصل عليه من فوائد من التفاسير الأخرى، فألّف هذا التفسير الذي جلى فيه بلاغة القرآن وإعجازه وأبرزها في أحسن صورة، يضاف إلى ذلك ذكره للفوائد الدقيقة والحكم البديعة التي دلت عليها الآية والنكت البلاغية النادرة، كما أنه يشير إلى القراءات ووجوه الإعراب ويبين معنى الآية على حسب ذلك دون إطالة، ويعرض للمسائل الفقهية المستفادة من الآية، ويشير إلى آراء أئمة المذاهب من غير استطراد، ويعني بذكر أقوال الحنفية ويرجحها كثيرًا.

ولم يستطرد في ذكر الأخبار الإسرائيلية، وإن ذكرها فإنه يصدرها بلفظ روي أو قيل إشارة إلى ضعفها، كما أنه يعني بذكر المناسبات بين الآيات، هذا ويلاحظ عليه ذكره للأحاديث الموضوعة في فضائل السور، حيث ذكر في نهاية كل سورة ما روي فيها من تلك الأحاديث، ويلاحظ عليه صعوبة عبارته في بعض المواضع ودقة إشارته واختصاره للعبارة، بشكل يجعلها غامضة على القارئ العادي فلا يدركها إلاّ القارئ المتخصص.

خصائص التفسير
شمل التفسير على عدة نقاط أبرزها:

عنايته بالكشف عن بلاغة القرآن وسر إعجازه.
إهتمامه بالمناسبات وإلمامه ببعض القرآت .
إقلاله من الإسرائليات .
روايته عن بعض من أشتهر بالكذب .
إقلاله من المسائل الفقهية.
تناوله لما تحتمله الآيات منوجوه الإعراب.


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

*أنزل الله القرآن الكريم على نبيّه مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم ليكون كتاب هداية ورحمة للبشريّة جمعاء، وقد انزله الله سُبحانهُ وتعالى باللغة العربيّة وهذا من تمام تشريف الله سُبحانهُ وتعالى للغة العربيّة بين سائر اللغات، لأنّ القرآن الكريم هوَ من اعظم الكتب السماوية التي أنزلها الله على أهل الأرض، وهوَ كتابٌ خالد بخلود هذهِ الأرض، لذا فنستنج منهُ خلود هذهِ اللغة التي حفظها الله بالقرآن الكريم من الضياع أو النسيان، ولفهم القرآن الكريم يجب على المُسلم أن يكون عالماً باللغة العربيّة أولاً، لأنّ فهم اللغة ومعرفة أسرار المعاني وتبعات الألفاظ يُعين بلا شكّ في فهم القُرآن الكريم ويُخرج الشخص من دائرة الحيرة وعدم الفهم، والفهم الصحيح للقرآن يجعل العبد على بيّنة من أمره، لأنّهُ قد فهِمَ المصدر الربّاني الأول في التشريع وهذا الفهم يكون من خلال تفسير القرآن أو ما يُسمّى بالتأويل.

تفسير القرآن وفهم معانيه هوَ فضل عظيم لا يؤتى إلّا لمن أراد اللهُ بهِ خيراً، ونعلم أنّ عبدالله بن عباس رضيَ الله عنه كانَ من أعلم الناس بكلام الله تعالى وقد كانَ لقبهً تُرجمان القُرآن لما اشتهر بهِ من قُدرةٍ على التفسير والتأويل، وقد اشتهر العديد من العُلماء فيما بعد ممن أنار الله بصيرته وقام بتفسير القُرآن الكريم كالإمام الطبريّ والقرطبي وابن كثير وغيرهم الكثير.

 

مفهوم علم التفسير


التفسير لغةً: مأخوذة من الفسر، أي الكشف والإبانة، ذُكر في لسان العرب: الفسر أي البيان، فسر الشيء يفسره بالضمِّ فَسْراً، ويفسِّره بكسر السين، وفسّره أبانهُ، قال تعالى: (وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْناكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً)، أي تفصيلاً وبياناً.

التفسيرُ اصطلاحاً: علمٌ يُبيَّن به كتابُ الله تعالى المنزل على نبيّهِ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- لتسهيل فهمه، واستخراجِ أحكامه والمراد من نزول آياته وسوره. ويعرف أيضاً هذا العلم بأنَّه العلم الذي يبحث المفسِّر فيه عن كيفية نطق ألفاظ القرآن، ومدلولاته، وأحكامهِ الإفرادية والتركيبية، والمعاني التي تُحمل عليها حال التركيب، وغيرها، كمعرفة: سبب النزول، والنسخ، وما به من توضيح المقام كالمثل والقصة.

يُمكِنُ القولُ بأنّ علمَ التفسيرِ ذلك العِلمُ الذي يُسلِّطُ الضَّوءَ على بَيانِ معاني القرآن الكريم وتفسيرها، وإعانة المُجتهِدِ على استنباطِ الأحكامِ الشرعيّة من الآيات الكريمة، ومن الجدير ذكره أنّ لعلمِ التفسير أهميةٌ بالغةٌ في حياةِ المُسلِم، إذ يُساعده على استيعاب آيات القرآن الكريم ومعانيها، ويُسهِّلُ تلبية مقاصدِهِ فهو أساسٌ للحياة الإسلاميّة السليمة، كما جاء ليَضع المُسلمَ أمامَ المعنى المراد إيصاله إليه ويأخذ بيده إلى المعنى الصحيح للآيات الكريمة في القرآن الكريم، ويستَنبِطُ الأحكامَ الشرعيّة سواءً كانت عمليّة أو اعتقاديّة

يَقترِنُ عِلمُ التّفسيرِ بالقرآن الكريم، ويُعرّف التفسير لغةً بأنّه الكشفُ العميقُ حولَ الغُموضِ الذي يكتَنِفُ لفظاً أو مصطلحاً ما، ويُعتَبَر كشفاً لما هو مُغلق الفهم، أمّا فيما يتعلّقُ بالتّفسير اصطلاحاً فهو كشفُ معاني القرآنِ والاستدلالِ إلى ما يُرادُ بألفاظِهِ ومصطلحاتِه، ويأتي التفسيرُ أكثر عموميّة من أيّ علم من علوم القرآن الأخرى.

 

أهمية علم التفسير وحاجة الآمة إليه


-يُعدّ علم التفسير من أنفعِ العلومِ على الإطلاقِ؛ فهو يتعلّقُ بكتابِ الله تعالى، فعلمُ التفسير تُعرف من خلالهِ معاني القرآن الكريم، التي تُساعدُ المسلمَ على الاهتداء للعملِ الصالحِ، ونيلِ رضى الله سبحانهُ وتعالى، والفوز بجناتهِ، وذلك بالعمل بأوامرهِ التي وردت في كتابهِ الكريم، واجتناب نواهيه، وأخذ العبرة من قصصهِ، وتصديق أخباره، وبعلم التفسير يتبيّن الإنسان الحق من الباطل، ويزول أيُّ لبسٍ في الوصولِ إلى معاني الآيات ودلالاتها الحقيقيةِ، ومن خلالهِ يصل الفقيه إلى استنباطِ الأحكامِ الشرعية؛ إذ يُعتبر القرآن الكريم الدليل التفصيليّ الأول للمعرفةِ والاستدلالِ على الأحكامِ الشرعية العملية. ذُكرت آياتٌ كثيرةٌ في مواضع عديدة في القرآن الكريم، تحثُّ المسلم على فهمِ القرآن الكريم فهماً صحيحاً، ومعرفة المطلوب منه والعملِ بمقتضاهُ، ولأجل هذه الأسباب يجب على المُفسّر أن يكون محيطاً ببعض العلوم، وأن تتوافر فيه شروط لا تتوافر في غيره من الناس، حتى يراعي وجه الله في تفسيره، وابتعادهِ عن تفسير القرآن الكريم حسب أهوائهِ ومعتقداتهِ، ومن العلوم التي يجب على المُفسّر أن يعرفها: علم الناسخ والمنسوخ، وعلم أسباب النزول، والأحكام الفقهيّة الموجودة في الآيات القرآنية، وعلوم اللغة، ومدلولات الألفاظ ومعانيها، ومصطلحاتها الكثيرة، والمشتهر منها لدى العرب، واستعمالاتها.

- فهم كلام الله عزَّ وجلّ والمُراد منه؛ وذلك لأنَّ القُرآن الكريم هوَ كلام الله سُبحانهُ وتعالى الذي هوَ المصدر الأوّل للتشريع الإسلاميّ وبدون فهم المصدر التشريعي الأساسي فلن يستقيم للمسلم معرفة تعاليم الدين بالشكل الذي ينبغي عليه حال المُسلم.

- معرفة التفسير يُفيد في استنباط الأحكام الفقهيّة من خلال الآيات، فالتفسير يضعك في قلب الآية ويقوم بتحليلها لك بحيث تستطيع الخروج بالرأي الفقهيّ السليم.

- يُبيّن لكَ الأيات الناسخة والمنسوخة من خلال فهمك للآيات اللاحقة زمنيّاً والتي نسخت ما قبلها تشريعاً أو حُكماً أو تلاوةً، وعلم معرفة الناسخ والمنسوخ من أكبر أبوب علوم القرآن التي أبدع فيها الإمام محمّد بن إدريس الشافعيّ رحمهُ الله تعالى.

- يُعين التفسير على حفظ القُرآن الكريم، لأنَّ الحفظ مع الفهم الواضح لآيات القرآن الكريم يجعلك قادراً على سرعة الحفظ مع تثبيت الحفظ لديك لأنّك تعلم ما تحفظهُ جيّداً.

- علم التفسير يلجأ بك إلى تعلّم بقيّة عُلوم اللغة ومعرفة أسباب النزول والمُتشابه والمُحكم من التنزيل.

 

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم    (تفسير أبي السعود) من التفاسير 

 إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم    (تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل

 المؤلف: أبو السعود العمادي محمد بن محمد بن مصطفى
 الناشر: دار إحياء التراث العربي 

نبذة عن الكتاب :

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم أحد كتب تفسير القران الكريم، ألفه أبو السعود أفندي، كشف صاحب التفسير في مؤلفه عن أسرار البلاغة القرآنية بما لم يسبقه أحد اليه، وقد اعتمد أبو السعود في تفسيره على تفسير الكشاف والبيضاوي وغيرهما.


أسلوب التفسير
ذكر أبو السعود في مقدمة تفسيره أنه بعد ما قرأ الكشاف للزمخشري وأنوار التنزيل لمؤلفه عبد الله بن عمر البيضاوي رأى أن يؤلف تفسيرًا يجمع فيه فوائد هذين التفسيرين ويضيف إليه ما تحصل عليه من فوائد من التفاسير الأخرى، فألّف هذا التفسير الذي جلى فيه بلاغة القرآن وإعجازه وأبرزها في أحسن صورة، يضاف إلى ذلك ذكره للفوائد الدقيقة والحكم البديعة التي دلت عليها الآية والنكت البلاغية النادرة، كما أنه يشير إلى القراءات ووجوه الإعراب ويبين معنى الآية على حسب ذلك دون إطالة، ويعرض للمسائل الفقهية المستفادة من الآية، ويشير إلى آراء أئمة المذاهب من غير استطراد، ويعني بذكر أقوال الحنفية ويرجحها كثيرًا.

ولم يستطرد في ذكر الأخبار الإسرائيلية، وإن ذكرها فإنه يصدرها بلفظ روي أو قيل إشارة إلى ضعفها، كما أنه يعني بذكر المناسبات بين الآيات، هذا ويلاحظ عليه ذكره للأحاديث الموضوعة في فضائل السور، حيث ذكر في نهاية كل سورة ما روي فيها من تلك الأحاديث، ويلاحظ عليه صعوبة عبارته في بعض المواضع ودقة إشارته واختصاره للعبارة، بشكل يجعلها غامضة على القارئ العادي فلا يدركها إلاّ القارئ المتخصص.

خصائص التفسير
شمل التفسير على عدة نقاط أبرزها:

عنايته بالكشف عن بلاغة القرآن وسر إعجازه.
إهتمامه بالمناسبات وإلمامه ببعض القرآت .
إقلاله من الإسرائليات .
روايته عن بعض من أشتهر بالكذب .
إقلاله من المسائل الفقهية.
تناوله لما تحتمله الآيات منوجوه الإعراب.


ـ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم (تفسير أبي السعود)
تفسير أبي السعود المكتبة الشاملة

تفسير أبي السعود pdf المكتبة 


أبو السعود ومنهجه في التفسير

منهج أبي السعود في تفسير القرآن

ترجمة أبي السعود المفسر

عقيدة أبي السعود

ترجيحات أبي السعود في تفسيره

تفسير ابو السعود افندي



حجم الكتاب عند التحميل : 11 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أبو السعود أفندي العمادي - Abu Al Saud Effendi Al Emadi

كتب أبو السعود أفندي العمادي محمد أبو السعود أفندي بن محيي الدين محمد بن مصلح الدين مصطفى عماد الدين العمادي الأسكليبي الحنفي أو أبو السعود بن محمد العمادي ويشتهر باسم "أبو السعود أفندي"، هو فقيه وقاضي مسلم وُلد في قصبة أسكليب العُثمانية في نهايات القرن التاسع الهجري، عمل في بداية حياته في التدريس حتى بلغ القضاء، ثم ترقى في القضاء حتى أصبح قاضي العسكر ويحضر الديوان العثماني، ثم أصبح مفتياً للعاصمة وشيخاً للإسلام. كان أول من شكل هيئة للمُفتين تشرف على نواحي الوعظ والخطابة والإفتاء، وما شابه في العاصمة والولايات والمدن الرئيسة وتربع هو على رأسها. أمضى ثلاثين عاماً في منصب مفتي القسطنطينية وهي مدة لم يبلغها أحد لا من قبله ولا من بعده. وساهم أبو السعود في جملة التشريعات القانونية التي سنّها السُلطان سليمان القانوني بشكل مباشر وغير مباشر، وأهمها "قانونامة" الذي صادق عليه. وله تفسير للقرآن الكريم يسمى إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم ودُعي بعده بلقب "خطيب المفسرين"، وهو أيضاً شاعر باللغات العربية والتركية والفارسية. وله فتاوى أعتبرها البعض فتاوى خطيرة، منها فتواه لسُليمان القانوني بقتل ابنه شاهزاده مصطفى، وكذلك فتواه لسليم الثاني بقتل أخيه شاهزاده بايزيد. عُين أبو السعود كمفتي للعاصمة في عهد سليمان القانوني، فأصبح مفتياً لأحد أعظم سلاطين الدولة العثمانية، وعايش مرحلتين من مراحلها. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الأول: الفاتحة - البقرة ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء التاسع: الملك - الناس ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الرابع: الأنفال - يوسف ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الخامس: الرعد - مريم ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثامن: فصلت - التحريم ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السابع: القصص - غافر ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء السادس: طه - النمل ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثاني: آل عمران - النسآء ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الثالث: المائدة - الأعراف ❝ الناشرين : ❞ دار إحياء التراث العربي ❝ ❱. المزيد..

كتب أبو السعود أفندي العمادي
الناشر:
دار إحياء التراث العربي
كتب دار إحياء التراث العربيتأسس دار إحياء التراث عام 1965 لصاحبه السيد أسد الله فولا ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الأغانى ❝ ❞ روح المعاني في تفسير القرآن الكريم والسبع المثاني ❝ ❞ شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب ❝ ❞ أحكام القرءان ❝ ❞ هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين ويليه ذيل على كشف الظنون ❝ ❞ الكشف والبيان (تفسير الثعلبي) ❝ ❞ الوافي بالوفيات ج1 ❝ ❞ إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم(تفسير أبي السعود) الجزء الأول: الفاتحة - البقرة ❝ ❞ فتح الباري بشرح صحيح البخاري (ط. البهية) الجزء الأول: بدء الوحي - الصلاة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ عبد الرزاق السنهوري ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن أحمد الكناني العسقلاني ثم المصري الشافعي (شعبان 773 هـ/1371م - ذو الحجة 852 هـ/1449م)، مُحدِّث وعالم مسلم، شافعي المذهب، لُقب بعدة ألقاب منها شيخ الإسلام وأمير المؤمنين في الحديث،(1) أصله من مدينة عسقلان، ولد الحافظ ابن حجر العسقلاني في شهر شعبان سنة 773 هـ في الفسطاط، توفي والده وهو صغير، فتربّى في حضانة أحد أوصياء أبيه، ❝ ❞ صلاح الدين الصفدي ❝ ❞ محمد بن علي الصومعي البيضاني ❝ ❞ محمود شكري شهاب الدين ❝ ❞ المسعودي ❝ ❞ أبو الفرج الأصفهاني ❝ ❞ عبد الملك بن هشام أبو محمد ❝ ❞ عبد الله بن هشام بن يوسف الأنصاري جمال الدين أبو محمد ❝ ❞ أبو بكر الجصاص ❝ ❞ الحافظ ابن حجر العسقلانى ❝ ❞ مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري أبو الحسين ❝ ❞ عبد العظيم بن عبد القوي المنذري ❝ ❞ مصطفى بن عبد الله حاجي خليفة ❝ ❞ أبو السعود أفندي العمادي ❝ ❞ أحمد أبو إسحاق الثعلبي ❝ ❞ أبو منصور الأزهري ❝ ❞ إسماعيل باشا البغدادي ❝ ❞ أحمد بن إسماعيل الكوراني ❝ ❞ ابن علان ❝ ❞ يحى إبراهيم عبد الدايم ❝ ❞ أنور شاه الكشميري ❝ ❞ محمد بن يوسف الكرماني شمس الدين ❝ ❞ عبد الرحيم بن زين العراقي ❝ ❞ عبد الرحمن حسن حنبكة الميداني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار إحياء التراث العربي